الديوان » العصر الأندلسي » عبد الغفار الأخرس »

في رحمة الله وغفرانه

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

في رحمة الله وغفرانه

وفي المحلِّ الأَشْرَفِ الأَمْكَنِ

من كانَ في الدُّنيا بها محسناً

فعاد في الأخرى إلى محسن

أصابَهُ الرَّامي على عمده

من حيث لم يشعر ولم يفطن

ومات في ساعته صائماً

في شهر صَوْم المسلم المؤْمِن

في رميةٍ مات شهيداً بها

جرت عليه أدمع الأعيُن

دمٌ لعمري لم يمت ثاره

على مَدَى العمر ولم يدفن

أوى إلى الله فيا حبَّذا

مأوى جميل الظَّنّ مستيقن

في جنَّة الخلد الَّتي أزلفت

أَرَّخْته مكان عبد الغني

معلومات عن عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار بن عبد الواحد بن وهب. شاعر من فحول المتأخرين. ولد في الموصل، ونشأ ببغداد، وتوفى في البصرة. ارتفعت شهرته وتناقل الناس شعره. ولقب بالأخرس لحبسة كانت في لسانه. له..

المزيد عن عبد الغفار الأخرس

تصنيفات القصيدة