الديوان » العصر الأندلسي » الأرجاني »

زف المنام إلي طيف خياله

عدد الأبيات : 29

طباعة مفضلتي

زَفَّ المنامُ إليّ طَيْفَ خَيالِهِ

لو أنّ طَيْفاً كان من أبدالِهِ

لو كان مُعْتَنقي لَما طَغِيَ الهوَى

لو كان يَطْغَى لاعْتناقِ مِثاله

بِتْنا نُعَلَّلُ بالوِصالِ منَ امْرئٍ

لم يُبْقِ منّا غيرُ ذِكْرِ وْصاله

في ليلةٍ لحَظَ الزّمانُ نَعيمَنا

فيها بعَيْنِ العارفِ المُتَباله

تَمّتْ محاسنُه فتَمّ صُدودُه

وكذاكَ نَقْصُ البَدْرِ وقْتَ كَماله

قَلّ الهوَى في العينِ منه مثْلما

يَلْقَى الأميرُ نَداهُ باسْتِقْلاله

ماذا يُريدُ الهَجْرُ من مُتَعَرِّضٍ

للدَّهْرِ يَمزُجُ رَنْقَهُ بِزُلاله

صَبٍّ عصَى عُذّالَه حتّى إذا

نسَم الصَّبابةَ صارَ من عُذّاله

ومُهَفْهفٍ حبَس الورَى صَرْفُ الهوَى

ما بينَ عارضِه المُنيرِ وخاله

عاطَيْتُه الصَّهْباءَ أخطُبُ نَوْمَه

والصّحْوُ يَحجُبُ حُسْنَه بِدَلاله

ما زلتُ أَبسطُهُ بها حتّى لقد

فرَّقْتُ بينَ دَلالِه وجَماله

حتّى إذا عبَث السُّباتُ بقَدِّه

عَبثاً يَكونُ الجِدُّ من أمثاله

شَفّعْتُ فيه مُروءتي وسلَبْتُه

نَفْسي وبِعْتُ حَرامَه بحَلاله

ومُماذِقٌ حَسِبَ المِطالَ يَزيدُني

حُبّاً له فوهَبْتُه لِمِطاله

ولَوَ انَّ هذا الدّهْرَ يشكرُ لم يدَعْ

شُكْري وقد عَدَّدْتُ بعْضَ خِصاله

ولَوَ انَّ هذا الجودَ يشكرُ لم يَدَعْ

شكْرَ الأميرِ وقد غدا منْ آله

الوَفْرُ عند نَوالِه والنَّيْلُ عن

د سُؤالِه والمَوْتُ عند صِياله

والخَلْقُ من سُؤاله والجُودُ من

عُذّالِه والدَّهرُ من عُمّاله

تَتجمّعُ الآمالُ من أموالِه

فَتُفَرَّقُ الأموالُ في آماله

وله حُلومٌ لو قُسِمْنَ على الوَرى

ما زاد عاقِلُه على جُهّاله

وخلائِقٌ لو أنّهُنٌ كواكبٌ

أَضحَى السُّها في الضّوءِ مِثْلَ هِلاله

وفُصولُ قَوْلٍ هُنّ أعذَبُ مَسمَعاً

من راحةِ المَشْغولِ عن أشغاله

سَمْحُ البديهةِ ليس يُمسكُ لَفْظَه

فكأنّما ألفاظُه من ماله

وكأنّما عزَماتُه وسُيوفُه

من جِدِّهن خلُقِنْ َمن إقْباله

مُتَبسِّمٌ في الخَطْبِ تَحسَبُ أَنّه

من حُسْنِه مُتلثِّمٌ بنِعاله

لو كان يَدْري الدَّهرُ قيمةَ فِعْلِه

نُسِجَتْ حوادثُه على مِنْواله

يا هُنْدُوانيّاً عتيقُ نِجارِه

أَغْنَى الصَّياقِلَ عن حديثِ صِقاله

أُجري إليك الشِّعْرَ حتّى أَصبحَتْ

منه القِصارُ حوامِداً لِطِواله

وكذاكَ مَن جَرَّ الذُّيولَ إلى العُلا

عَلِقَ الثَّناءُ بصَفْحتَيْ أذْياله

معلومات عن الأرجاني

الأرجاني

الأرجاني

أحمد بن محمد بن الحسين، أبو بكر، ناصح الدين، الأرجاني. شاعر، في شعره رقة وحكمة. ولي القضاء بتستر وعسكر مكرم وكان في صبه بالمدرسة النظامية بأصبهان. جمع ابنه بعض شعره في..

المزيد عن الأرجاني

تصنيفات القصيدة