الديوان » العصر الايوبي » داود بن عيسى الايوبي » أيا مانعي طيب الرقاد وانني

عدد الابيات : 8

طباعة

أيا مانعي طيبَ الرُّقادِ وانَّني

لأمنحُهُ ما لا يهونُ فيمنحُ

وأسخو له بالنفسِ وهي عزيزةٌ

وأيُّ فتىً بالنّفسِ يسخو ويسمحُ

يُزحزِحُني عن وصلهِ بصدودِهِ

وليس له عن مُهجتي مُتزحزَحُ

ويُظهِرُ لي جهلاً بفرطِ صبابتي

ولهوَ عليمٌ كيفَ أُمسي وأُصبحُ

ألاحِظُهُ خطفاً بإنسانِ مُقلةٍ

مدامِعُها تطفو عليها وتطفحُ

فيسرحُ طرفي في رياضِ جمالهِ

وللطّرفِ في روضِ الملاحةِ مسرحُ

أُغيّضُ ماءَ العينِ وهي دريرةٌ

وأكتمُ زندَ الوجدِ والزّندُ يقدحُ

وأنَّي يغيضُ الماءُ والعينُ غمرةٌ

ويخفى لهيبُ النارِ والنارُ تلفحُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن داود بن عيسى الايوبي

avatar

داود بن عيسى الايوبي حساب موثق

العصر الايوبي

poet-Dawood-bin-Issa-Al-Ayyubi@

97

قصيدة

1

الاقتباسات

6

متابعين

داود بن الملك المعظم عيسى بن محمد بن أيوب، الملك الناصر صلاح الدين. صاحب الكرك، وأحد الشعراء الأدباء. ولد ونشأ في دمشق. وملكها بعد أبيه (سنة 626 هـ) وأخذها منه ...

المزيد عن داود بن عيسى الايوبي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة