خُذِي، خُذِي قَلبي أسيرَ المِحَنْ

فالبُعْدُ والصَّمْتُ أثارا شَجَنْ

يا فِتْنَةَ المِحْرابِ في سَجْدَتي

وسُورةَ الإخلاصِ يومَ الفِتَنْ

صَحراءُ قلبِ الحُبِّ مُشتاقةٌ

والجُرحُ قد أبكى فُؤادي وأنّْ

والجَفْنُ يَشكو مِن سُهادِ الهوى

ما بالُه حَرَّمَ حتّى الوَسَنْ

أَبَعْدَ عَهدٍ قاطعٍ بيننا

لا ينطوي مهما طواه الزَّمَنْ

نُغْلِقُ بابَيْنِ فَتحناهما

للأمنِ بعد الخوفِ بعدَ الحَزَنْ؟

لا تَجْزَعي مِن ناقدٍ حاقدٍ

تَغَزَّلي حُبًّا ومَنْ ظَنَّ ظَنّْ

معلومات عن عبد الولي الشميرى

عبد الولي الشميرى

عبد الولي الشميرى

السفير الشاعر الدكتور/ عبد الولي الشميرى رئيس مؤسسة الإبداع للثقافة والآداب والفنون - بصنعاء الرئيس المؤسس لمنتدى المثقف العربي - القاهرة رئيس تحرير مجلة المثقف العربي - رئيس تحرير مجلة تواصل الفصلية عن الدكتور..

المزيد عن عبد الولي الشميرى

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الولي الشميرى صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس