آبِقٌ يَسْتَغِيثُ في اللَّيلِ رَبَّه

مُبْتَلًى يَشتكي هَواهُ وكَرْبَهْ

يَذْرِفُ الدَّمعَ حائِرًا يَتَلَظَّى

ليس يَدري وليسَ يَفْقَهُ دَرْبَهْ

عالِمٌ، غيرُ عالِمٍ بِخَبايا

عُمْرِهِ، تَسْرِقُ الضَّلالةُ قَلْبَه

آبِقٌ لا يَؤُوبُ، يغشى صحارى

موبقاتٍ مِنَ المَهالِك جَدْبَةْ

أين يَمضي وكيف يَمضي ولَمَّا

يَسْكُنِ النُّورُ والهِدايَةُ جَنْبَهْ؟

طائِشٌ كالسِّهامِ أو كالمَنايا

واللَّيالي تَغُرُّ حينًا وتَجْبَهْ

ويُعانِي كَما يُعاني السَّكارى

والحَيارى مِنَ الهواجِسِ غُربةْ

فَيْلَسُوفٌ وواعظٌ، وخطيبٌ

واحَةً يرتعي مِن الزَّيْفَ خَصْبَةْ

واهِمٌ آثِمٌ كثيرُ الرَّزايا

وكثيرًا ما يَتْبَعُ الخِلُّ صَحْبَهْ

أَيَعُودُ الضِّياءُ لِلقَلبِ نُورًا

قُدُسِيًّا، يرعى الهُدى والمَحَبَّةْ؟

معلومات عن عبد الولي الشميرى

عبد الولي الشميرى

عبد الولي الشميرى

السفير الشاعر الدكتور/ عبد الولي الشميرى رئيس مؤسسة الإبداع للثقافة والآداب والفنون - بصنعاء الرئيس المؤسس لمنتدى المثقف العربي - القاهرة رئيس تحرير مجلة المثقف العربي - رئيس تحرير مجلة تواصل الفصلية عن الدكتور..

المزيد عن عبد الولي الشميرى

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الولي الشميرى صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس