الديوان » العصر الاموي » العرجي » أفي رسم دار دمعك المتحدر

عدد الابيات : 16

طباعة

أَفي رَسمٍ دارٍ دَمعُكَ المُتَحَدِّرُ

سَفاهاً وَما اِستِخبارُ ما لَيسَ يُخبِرُ

بِمُجتَمَعِ الرَضمَينِ غَيَّرَهُ البِلى

وَنَكباءُ تُزجى خارِجَ المُورِ صَرصَرُ

وَأَسحَمُ رَجّافٌ مِنَ الدَلوِ مُرزِمٌ

جَرُورٌ إِذا ما رَجَّهُ الرَعدُ مُمطِرُ

تَغَيَّرَ ذاكَ الرَبعُ مِن بَعدِ جِدَّةٍ

وَكُلُّ جَديدٍ مَرَّةً مُتَغَيِّرُ

لِأَسماءَ إِذ قَلبي بِأَسماءَ مُغرَمٌ

وَفي ذِكرِ أَسماءَ المَليحَةِ مُهجَرُ

وَمَمشى ثَلاثٍ بَعدَ هدءٍ كَواعِبٍ

كَمَثلِ الدُمى بَل هُنَّ مِن ذاكَ أَنضَرُ

إِلَيَّ وَقَد بَلَّ الرُبا ساقِطُ النَدى

وَنامَ الأُولى كُنا مِنَ الناسِ نَحذَرُ

تَهادى نِعاجِ الرَملِ مَرَّت سَواكِناً

تُرِيعُ إِلى أُلافِها وَتَأَطَّرُ

بِجَوٍّ مِنَ الجَهراءِ يُمرِج نَبتُهُ

وَيَذهَبُ طُولاً في السَما وَيُحَيَّرُ

يَرُوقُ الأَلاءُ الجَعدُ وَالمَكر وَحشَهُ

وَحُوذانُهُ وَالأُقحُوانُ المُنَوَّرُ

فَلَمّا هَداهُنَّ الجَرِيُّ لِمجلِسٍ

وَهَنَّ بِهِ لَولا التَجاهُلُ أَبصَرُ

يُسَلِّمنَ تَسليماً خَفِياً وَسَقَّطَت

كَما سَقَّطَت ظُلعٌ مِنَ السَيرِ حُسَّرُ

لَها أَرَجٌ مِن زاهِرِ البَقلِ وَالثَرى

وَبُردٌ إِذا ما باشَرَ الجِلدَ يَخصَرُ

فَقالَت لِتِربَيها الغَداةَ تَنَقَّبا

لِعَينٍ وَلا تَستَبعِدا حِينَ أُبصِرُ

وَلا تُظهِرا بُردَيكُما وَعَلَيكُما

كِساءان مِن خَزٍّ بِنَقشٍ وَأَخضَرُ

فَعَدّى فَما هَذا العِتابُ بِنافِعٍ

هَوايَ وَلا مُرجى الهَوى حِينَ يُقصِرُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن العرجي

avatar

العرجي حساب موثق

العصر الاموي

poet-Al-Arji@

91

قصيدة

1

الاقتباسات

9

متابعين

عبد الله بن عمر بن عمرو بن عثمان بن عفان الأموي القرشي، أبو عمر. شاعر، غزل مطبوع، ينحو نحو عمر بن أبي ربيعة. كان مشغوفاً باللهو والصيد. وكان من الأدباء الظرفاء ...

المزيد عن العرجي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة